جواهر المعرفة

جواهر المعرفة

اشعاع -علوم- فنون - ثقافة-جودة

المواضيع الأخيرة

» من هو الله؟
الخميس مارس 18, 2010 6:34 pm من طرف salemsami

» من هو السعيد؟
الخميس مارس 18, 2010 6:25 pm من طرف salemsami

» ما الفرق بين الثقة بالنفس والغرور
الخميس مارس 18, 2010 6:20 pm من طرف salemsami

» الفرق بين الإنسان الناجح والإنسان الفاشل
الخميس مارس 18, 2010 6:16 pm من طرف salemsami

» اين نجد السعادة
الإثنين مارس 15, 2010 1:58 pm من طرف Admin

» زجاجة عطر فارغه
الإثنين مارس 15, 2010 1:55 pm من طرف Admin

» red]b[u]][size=24]للتخلص من العصبيــــه الزائـــدة وعلاجهــــا
الإثنين مارس 15, 2010 1:50 pm من طرف Admin

» لماذا نصف من نحب بالقمر؟
السبت فبراير 20, 2010 3:52 am من طرف نور السما

» عنمايأتي مساء أخر
الجمعة فبراير 19, 2010 1:19 pm من طرف الطير المسافر

التبادل الاعلاني


    مصر في عيون العالم

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 40
    تاريخ التسجيل : 11/10/2009

    مصر في عيون العالم

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد يناير 10, 2010 11:37 am

    خصصت شبكة تلفزيون (سى إن إن) الأمريكية الجزء الأعظم من حلقة برنامجها "داخل الشرق الأوسط" - التى أذيعت الأربعاء - لعرض لمحات ومشاهد من مدينة الإسكندرية "عروس البحر المتوسط" ونقلها إلى العالم عبر شاشتها.
    وصورت الحلقة في منتصف ديسمبر الماضي وتناولت عرض نبذات عن بعض من أهم معالم المدينة التاريخية وبعض الأحداث الثقافية الهامة التي شهدتها في هذه الأثناء.
    وتناول البرنامج الذي تقدمه المذيعة الأمريكية من أصل سوري هالة جوراني عملية انتشال بوابة معبد إيزيس التي ترجع إلى العصر اليوناني الروماني من مياه البحر المتوسط وعرض لقطات من قلب الحدث.
    وقال الدكتور زاهي حواس أمين عام المجلس الأعلى للآثار للبرنامج إن هذه البوابة البالغ وزنها 9 أطنان "جزءا هاما جدا من تاريخ الأسكندرية لأنها تظهر أنها مرتبطة بمعبد إيزيس وكليوباترا"، وتابع "إنها قطعة (أثرية) هامة تخرج من الماء".
    وانتقلت كاميرا الشبكة إلى مكتبة الإسكندرية الحديثة التي تقع على مقربة من موقع مكتبة الإسكندرية التاريخية ورافقها الدكتور إسماعيل سراج الدين مدير المكتبة الإسكندرية في جولة بجميع أنحاء المكتبة لتصور أهم قاعاتها ومقتنياتها.
    وأشار سراج الدين إلى أن المكتبة صممت على شكل "شمس مشرقة تنظر إلى بحر مفتوح من المعرفة لا حدود له" ، مشيرا إلى أن مكتبة الإسكندرية تعد واحدة من أكبر المكتبات الرقمية في العالم وتستقبل نحو 2ر1 مليون زائر سنويا.
    وقال عن ظروف توليه إدارة المكتبة "كنت نائبا لرئيس البنك الدولي في واشنطن وكانت وظيفة جيدة جدا ، وعندما جاء الاقتراح بأن أصبح مديرا لمكتبة الأسكندرية وأن أكون أول شخص يحمل هذا اللقب منذ أكثر من 1600 سنة كان هذا عرضا لا يمكن أن أرفضه".
    وجابت كاميرا برنامج شبكة تلفزيون (سى إن إن) الأمريكية شوارع الأسكندرية إلى أن وصلت إلى ميدان سعد زغلول الذي لفتت مقدمة البرنامج إلى أهميته التاريخيه حيث يعتقد أنه أقيم على أطلال المعبد القيصرى الذي بنته كليوباترا تمجيدا لمارك أنطونيو ، ويرجح أن تكون انتحرت في هذا المعبد.
    كما أشارت إلى أهميته في العصر الحديث حيث يضم العديد من المقاهي والفنادق الهامة التي تجتذب الشخصيات الهامة والشهيرة ومن بينها فندق "سوفيتيل سيسيل" الإسكندرية.
    وقالت منة الله فاروق المسؤولة بالفندق :"من المهم ذكر أن الفندق بنى في عام 1921 وأنه جزء من تاريخ الإسكندرية ، حيث استضاف العديد من المشاهير مثل (النحات والفنان البريطانى) هنرى مور ، و(المغنية والراقصة الأمريكية) جوزفين بيكر ، و(ورئيس الوزراء البريطاني الراحل ونستون) تشرشل ، و(الممثل المصري العالمي) عمر الشريف ، و(القائد العسكري الإنجليزي برنارد لو) مونتجمرى ، و(الروائية والكاتبة الإنجليزية) أجاثا كريستي التي سميت إحدى غرف الفندق على اسمها".
    وتزامن وجود طاقم عمل البرنامج في الإسكندرية مع احتفال نظمه مركز الفنون بمكتبة الأسكندرية بمرور 50 عاما على إنشاء فرقة رضا للفنون الشعبية.
    ووصفت جوراني الفنان محمود رضا مؤسس الفرقة بأنه جين كيلي المصرى، في إشارة إلى الراقص الأمريكي الشهير الذى عاش بين عامى 1912 و1996 وكان يشتهر بأسلوب رقص يتسم بالحيوية والنشاط.
    وقال محمود رضا للشبكة "الرقص فن غريب يحتاج لفنون أخرى ، وليس مثل الرسم على سبيل المثال ، فمشكلة الرسام هي الفرشات والألوان ، ولا يحتاج لقصة أو موسيقى أو غناء أو ملابس" ، وأضاف عن ولعه بالرقص الشعبى "كنت ملهما بالتراث الشعبي ووضعت أسلوبى الخاص لتحسين الحركات".
    وعرض البرنامج بعض اللقطات من عروض الفرقة.
    المصدر: وكالة أنباء الشرق الاوسط،
    avatar
    salemsami

    المساهمات : 40
    تاريخ التسجيل : 19/10/2009

    مصر فى عيون الغرب

    مُساهمة من طرف salemsami في الأحد يناير 10, 2010 3:54 pm

    يأتى السياح الى مصر من انحار وارجاء العالم كله ولنا ان ننظر كيف ينظر لنا الغرب هل مازلنا
    نحن العرب مجرد جمل وصحراء ام تغيرت الصوره نهائيا
    نعم لقد تغيرت الصوره نهائيا ولكن هل للاسوء ام للافضل
    انظرو ماذا يقول المدونون الغرب عن مصر بواقع مرير نعيشه الان وهل هم صادقون ام كاذبون

    جولة سريعة في المدونات الأجنبية التي زار أصحابها مصر من قبل تكشف لك أن النظرة اختلفت فعلا، لكنها ليست إلى الأفضل بطبيعة الحال!

    أحد هؤلاء المدونين الذي من فرط حبه لمصر أطلق على مدونته اسم ""love Egypt أكد في مدونته أن أكثر شيء جذبه في جولته بالقاهرة التي يزورها سنويا هو صياح البائعين في العتبة وغناؤهم بأصوات نشاز في الميكروفونات لجذب المشترين, بينما أكدت مدونة zenya أن أحسن شيء في مصر هو النيل الذي يتحول ليلا إلى اللون الأسود فلا ترى منه شيئا!! ويكون منظره جميلا لمن يهوون أفلام الرعب، بينما نشرت العديد من الصور للوحات مليئة بكلمات مكتوبة باللغة الإنجليزية ولكنها مليئة بالأخطاء الإملائية!

    مدونة "jayson kaster" كتب صاحبها فيها يقول إن أكثر ما أمتعه في شوارع القاهرة هو عبور الشوارع؛ لأنه يهوى الألعاب الانتحارية والمغامرات وقد وجد غرضه في الاستمتاع بالمغامرات بعبور شوارع القاهرة أثناء فترة الذروة، ووصف صاحب مدونة "baharrya" مكتبة الإسكندرية بأنها مزار للرحلات المدرسية والسياح وليس الغرض منها الثقافة؛ لأنه أمضى يوماً كاملاً فيها، ولم يجد مصرياً واحداً يستعير كتابا أو حتى يقرأه!!.. وإنما دخلوا للتصوير والجلوس على الكراسي للذكرى الخالدة فقط! كما وصف القاهرة بأنها كومة من الزبالة والفضلات حتى "الأهرامات" فقد وصفها بأنها مليئة بالفضلات البشرية كما يقول في مدونته، ووصف الأقصر بأنها أقذر مدينة رآها في حياته، وأنه شاهد بها منظرا لن يتكرر أبداً وهو شوارع الدم وبقايا ذبح الحيوانات أول أيام العيد الكبير, حيث قاده الحظ السيء -على حد تعبيره- لنزول الشوارع يوم العيد الكبير، وقال إنه شعر بالقرف والاشمئزاز من الناس ومن الشوارع ومن نفسه وغادر المدينة في أول طائرة إلى بلاده!!

    أما المدون "hall berry" فقد وصف قيادة السيارات في مصر بأنها الأغرب في العالم، وأنه كان يمضي أغلب وقته في مراقبة سائقي الميكروباص وهم يقودون بحركات بهلوانية في شوارع القاهرة, كما قال إن أساليب البيع في مصر هي الأسوأ في العالم، حيث يصر البائع بسماجة وغلاسة على البيع للسائحين وإلا كشر وجهه وعامل السائحين بنوع من القرف!


    والمدون " Haron Eskott" قال في مدونته إن أحسن المعالم المصرية التي شاهدها في مصر هي القهاوي البلدي التي لا يخلو شارع في القاهرة منها وقال إن نصف الشعب تقريبا عاطل عن العمل؛ لأن القهاوي مليئة عن آخرها بالمصريين الذين يشربون شيئا كريه الرائحة يسمى "الشيشة"! كما يوجد أيضا في كل شارع تقريبا بائع الفاكهة الذي يقف بعربة يجرها حمار، وقد التف حوله الذباب والرائحة الكريهة بشكل يدعو للغثيان والقرف، كما حكى هارون عن محاولته لتصوير مسجد من الداخل ولكنه فوجئ بنظرات الإسلاميين المتشددين فتراجع عن الفكرة

    أما مدونة "bokmamai" فقد كتب صاحبها في مدونته أن الحنطور وعصير القصب هما من الغرائب الحقيقية في القاهرة وليس الأهرامات فقط..

    والمدون "warwick" فقد قال في مدونته إن الحنطور والكارو هما أكثر ما أمتعاه في مصر, وقد وضع صورا كثيرة له وهو يركب الحنطور والحمار وكتب تحتها "لا أعتقد أنني سأفعلها ثانية"، وقال إنه كان يحرص على ركوب هذه الوسيلة المنقرضة من المواصلات يوميا أثناء وجوده في مصر، وأكد أن أكثر الأشياء التي تشد الانتباه في شوارع القاهرة هو أكوام الزبالة التي يتعايش معها المصريون دون أي مشاكل!!..

    أما المدون الأكثر جنونا بمصر (whazzup ) فقد قام بتصوير طبق الكشري والبطاطا والحمام المحشي علي مدونته وقال إن هذه الأكلات العجيبة والغريبة هي أكثر شيء استمتع به أثناء زيارته لمصر، وكذلك عربيات الفول والشيشة وعصير القصب الذي تصورنا معه فقط، ولم نشربه لأنه غير صحي طبقا لتعليمات الشركة السياحية.


    والله من وجهه نظرى انه مش عصير القصب بس اللى غير صحى حاجات كتير اوى غير صحيه حتى ال
    هوا

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يونيو 24, 2017 11:21 am